مهارات إدارة المشاريع التي تساعدك لإنجاح مشروع واسع النطاق

نجاح المشاريع

 

 

 

في كل شيء تقريباً في الحياة، يكون التواصل هو الشيء الأساسي في النجاح. عندما يتعلق الأمر بمشاريع وعلاقات الشركات، فإن هذا الاتصال يأخذ شكل مدير المشروع.

 

 

إنها المادة اللاصقة التي تحافظ على تماسك المشروع، والنقطة المحورية الوحيدة التي تربط النقاط بين جميع المعنيين، والشخص الذي يمكنه ترجمة الحديث التقني الداخلي إلى لغة صديقة للعميل. باختصار، مديرو المشاريع هم مفتاح نجاح كل مشروع.

 

 

ومع ذلك، عندما يصبح هذا المشروع مشروعاً ضخماً، فإن هذا الدور يكتسب أهمية أكبر. لقد اختبرنا هذا مؤخراً في عملنا مع عميل رفيع المستوى حديثاً.

 

 

 

نجاح المشاريع الكبيرة

 

 

 

على نحو متزايد، يتعين على الشركات إدارة عدد كبير من الموارد، وكذلك الأفراد في الداخل والخارج. تتوسع سلاسل التوريد ولديها العديد من الترابطات. نظراً لأن المشاريع تزداد تعقيداً، فإن المهارات المطلوبة لإدارتها تتغير بسرعة. في الماضي، كانت المهارات الفنية أكثر أهمية، ولكن المهارات الشخصية الآن لا تقل أهمية.

 

 

نظراً لتغير مشهد المهارات، فإن فهم المهارات المطلوبة لإدارة المشاريع، لا سيما المشاريع واسعة النطاق، أمر بالغ الأهمية. ستوضح هذه المقالة أهم 10 مهارات لمشروع واسع النطاق، بالإضافة إلى مهارات إدارة المشاريع العامة والمهارات الأساسية لإدارة المشاريع المهمة.

 

 

 

مهارات إدارة المشاريع للمشاريع الكبيرة

 

 

 

تعتبر إدارة المشاريع مهنة شائعة لأسباب عديدة: إنها مثيرة للاهتمام ومتنوعة وتوفر فرص عمل رائعة. يمكن أن يكون بالتأكيد تحدياً، ومع ذلك، هناك حاجة إلى مهارات إدارة المشاريع الرئيسية المتعددة للنجاح عند إدارة المشاريع واسعة النطاق.

 

 

فيما يلي 10 أمثلة على مهارات إدارة المشاريع، بشكل عام أكثر تقنية، والمطلوبة للنجاح عند إدارة المشاريع الكبيرة:

 

 

تخطيط المشروع

 

 

أحد مفاتيح النجاح عند إدارة المشاريع الكبيرة هو التخطيط، وهو القدرة على تصميم مسار عمل يلبي الأهداف. يجب أن يتمتع مديرو المشاريع بالقدرة على القيام بكل شيء بدءاً من صياغة خطط صغيرة الحجم يومياً إلى إنشاء بيانات كبيرة للعمل وخطط الموارد والجداول الزمنية والموجزات.

 

 

الجدولة

 

 

عنصر أساسي في تخطيط المشروع هو الجدولة وتخطيط المهام والأشخاص والموارد خلال مدة المشروع. تتطلب الجدولة للمشاريع الكبيرة القدرة على إنشاء تقويم يصور من يفعل ماذا ومتى. غالباً ما يستخدم مديرو المشاريع أداة جدولة وقد يحتاجون إلى إنشاء جداول باستخدام أنواع مختلفة من المخططات، بما في ذلك مخططات جانت.

 

 

تطوير التوثيق

 

 

مع المشاريع الكبيرة، سيحتاج مديرو المشاريع حتماً إلى إنشاء عدد كبير من المستندات، مثل دراسة الجدوى وميثاق المشروع وسجل الأخطاء. عند تطوير الوثائق، يجب أن يفهم مديرو المشروع متى تكون هناك حاجة إليها وكذلك نوع الوثائق والمقدار المطلوب.

 

 

إدارة المهام

 

 

وظيفة أخرى حاسمة لمديري المشاريع هي تقسيم المهام الكبيرة إلى مهام أصغر وأكثر قابلية للإدارة، والتأكد من تنفيذها. القدرة على جدولة ومراقبة وتقييم التقدم المحرز في المهام هو جوهر إدارة المهام.

 

لإدارة المهام بشكل أفضل، يحتاج مديرو المشاريع إلى مهارات بسيطة، مثل القدرة على إنشاء قوائم، ومهارات عالية المستوى، مثل معرفة كيفية استخدام جداول البيانات المتقدمة ومنهجية كانبان.

 

 

مراقبة المشروع

 

 

على الرغم من أفضل الخطط الموضوعة، غالباً ما تنحرف الأمور في المشاريع. قد تواجه المشاريع زحفاً في النطاق أو عدم الالتزام بالمواعيد النهائية أو مشكلات الموارد البشرية، مثل نزاع أصحاب المصلحة ونقص الموارد. لكبح هذه المشكلات وضمان تسليم المشاريع، يجب أن يكون مديرو المشاريع ماهرين في التحكم في المشروع، وهي القدرة على مراقبة وإدارة تكاليف المشروع والجداول الزمنية والنطاقات.

 

 

إدارة المخاطر

 

 

تحتوي المشاريع الكبيرة على أخطار لا تعد ولا تحصى. إدارة المخاطر هي القدرة على تحديد وقياس وتخفيف هذه المخاطر. مطلوب عدد من المهارات لإدارة المخاطر في المشاريع، على الرغم من أن الكثير من إدارة المخاطر يأتي من التجربة. لإدارة المخاطر بشكل أفضل، يحتاج مديرو المشاريع أولاً إلى تحديد المشكلات المحتملة، ثم تقييم الاحتمالات والتكاليف وتعيين مالك لكل فئة من فئات المخاطر.

 

 

استخدام برامج إدارة المشاريع

 

 

بالنسبة للمشاريع الكبيرة، تعد برامج إدارة المشاريع ضرورية. قد تكون إدارة المشاريع الكبيرة بدونها صعبة. يجب أن يتمتع مديرو المشاريع بالمهارات المطلوبة لاستخدام عدد من أنواع البرامج المختلفة، بما في ذلك تخطيط المشاريع والبرامج المالية وإدارة المخاطر.

 

 

القراءة والكتابة والحساب

 

 

قد يبدو الأمر أساسياً، ولكن يحتاج جميع مديري المشاريع إلى التفوق في ثلاث مهام رئيسية، والمعروفة باسم القراءة والكتابة والحساب.

 

يحتاج مديرو المشاريع إلى فهم الكم الهائل من المعلومات التي يصادفونها بسرعة وسهولة أثناء قيامهم بوظائفهم كل يوم. قد يحتاجون إلى قراءة العروض الفنية وفهمها بسرعة، وكتابة مقترحاتهم ووثائق المشروع الخاصة بهم وتحديد أخطاء الميزانية قبل أن تؤدي إلى مشكلات أكبر.

 

 

تقسيم الميزانية

 

 

وفقاً لصحيفة هيوستن كرونيكل، فإن حوالي 85٪ من المشاريع تتجاوز الميزانية بطريقة أو شكل أو شكل ما. تعد القدرة على إنشاء ميزانية قابلة للتطبيق وإدارتها بشكل فعال أمراً مهماً لمديري المشاريع في المشاريع واسعة النطاق. يتطلب ذلك مهارات مثل الاتصال بأصحاب المصلحة والعمل مع الخبراء الماليين لإنشاء تقارير وتقديرات ذات مغزى.

 

 

حل المشاكل

 

 

تعد تجاوز الميزانية مجرد واحدة من العديد من المشاكل التي تواجه المشاريع بشكل عام. لهذا السبب، يعد حل المشاكل مهارة أخرى مطلوبة لإدارة المشروع. لتكون قادراً على حل المشاكل بنجاح في المشاريع الكبيرة، يجب على مديري المشاريع فهم الأسباب الجذرية لمشكلة ما والعمل من خلال المشاكل مع أصحاب المصلحة وإيجاد حلول ناجحة وتنفيذها.

 

 

 

على مدار حياتهم المهنية، سيكتسب مديرو المشاريع باستمرار مجموعات مهاراتهم ويصقلونها. هذا جزء كبير مما يجعل إدارة المشروع مهنة مرضية.

 

 

مثلما لا يوجد يومان متماثلان على الإطلاق، فلا يوجد أي مشروعين. هذا يعني أن مديري المشاريع يتطورون ويتعلمون باستمرار، ومن المرجح أن يصبحوا محترفين مطلوبين بشدة تمتد مهاراتهم إلى ما هو أبعد من مكان العمل.

شارك معنا

سحابة الكلمات الدليلة
اضف تعليقك الأن
من فضلك قم بتسجيل الدخول للتمكن من اضافه تعليق
لا يوجد تعليقات على هذا المقال